كولا ماكس ||سودانية الملامح .. عالمية الروئة ®


سودانية الملامح .. عالمية الروئة ®
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 افضل حالات المؤمن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو نادر
Admin
Admin


♣ مشَارَڪاتْي » : 1944
♣ التسِجيلٌ » : 29/11/2012

مُساهمةموضوع: افضل حالات المؤمن   الإثنين يوليو 22, 2013 12:48 pm

اخوتى فى الله كيف حالكم مع الله؟ ثم كيف حالكم مع أنفسكم؟

أدعو الله أن تكونوا بخير



إليكم درس اليوم، فكونوا معى أحبكم الله:



أكمل حالات المؤمن أن يكون اشتغاله بطاعة الله عز وجل والجهاد فى سبيله والدعوة الى دينه والله عز وجل يسوق له الرزق، وهذه حال نبينا محمد صلى الله عليه وسلم فهو كان داعياً الى توحيد الله ع وجل باللسان والسيف والسنان، والله تعالى يسوق له الرزق كما قال صلى الله عليه وسلم:"وجُعِلَ رزقى تحت ظل رُمحى".

قال عمر بن عبد العزيز: إن الله تعالى بعث محمداً هادياً ولم يبعثه جابياً.

فكان صلى الله عليه وسلم شغله طاعة الله عز وجل والدعوة الى التوحيد وما يحصل فى خلال ذلك من الأحوال من الفيء والغنائم فيحصل تبعاً لا قصداً أصلياً، ولهذا ذم من ترك الجهاد واشتغل باكتساب الأموال، وفى ذلك نزل قوله تعالى:{وَأَنفِقُواْ فِى سَبِيلِ اللهِ وَلَا تُلقُواْ بِأَيدِيكُم إِلَى التَّهلُكَةِ} [البقرة:195] لما عزم الأنصار على ترك الجهاد، والاشتغال بإصلاح أموالهم وأراضيهم.

قال النبى صلى الله عليه وسلم:"إذا تبايعتم بالعينة، واتبعتم أذناب البقر وتركتم الجهاد، سلط الله عليكم ذلاً لا ينزعه الله عز وجل من رقابكم حتى تراجعوا دينكم" رواه أبو داود وصححه الألبانى.

قال مكحول: إن المسلمين لما قدموا الشام ذكر لهم زرع الحولة فزرعوا، فبلغ ذلك عمر بن الخطاب رضى الله عنه فبعث الى زرعهم وقد ابيض وأدرك فحرَّقه بالنار، ثم كتب إليهم: إن الله جعل أرزاق هذه الأمة فى أسنة رماحها، وقد أزجتها، فإذا زرعوا كانوا كالناس. [خرجه أسد بن موسى]

وقيل لبعضهم: لو اتخذت مزرعة للعيال؟ فقال : والله ما جئنا زراعين ولكن جئنا لنقتل أهل الزرع ونأكل زرعهم.

فالله عز وجل خلق المال من أجل أن يستعان به على طاعة الله عز وجل وتوحيده، فإذا استعمله المشركون فى المعاصى والصد عن سبيل الله عز وجل سلط الله عز وجل عليهم عباده المؤمنين فانتزعوه من أيديهم، وعملوا فيه بطاعة الله عز وجل، ولذلك سمى الفيء فيئاً لأنه يعود الى أصحابه الحقيقيين الذين يستعملونه فى طاعة الله عز وجل.

وقال صلى الله عليه وسلم:"من كانت الدنيا همّه فرّق الله عليه أمره، وجعل فقره بين عينيه ولم يأتيه من الدنيا إلا ما كُتب له، ومن كانت الآخرة نيته جمع الله له أمره وجعل غناه فى قلبه وأتته الدنيا وهى راغمة" رواه أحمد وابن ماجه من حديث زيد بن ثابت.

وعن ابن مسعود رضى الله عنه مرفوعاً:"من جعل الهموم هماً واحداً: هم آخرته كفاه الله هم دنياه، ومن تشعبت به الهموم فى أحوال الدنيا لم يبال الله عز وجا فى أى أوديتها هلك" رواه بن ماجه.

وفى بعض الآثار يقول الله تعالى: يا دنيا اخدمى من خدمنى واستخدمى من خدمك.



وأخيراً اخوتى هيا بنا نصدق النية ونخدم الله وحده لا شريك له والله تعالى يسوق لنا من خيرات الدنيا والآخرة، وهيا بنا نترك خدمة الدنيا حتى لا نضيع وقتنا فيما لا ينفعنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://colamax.ahlamontada.com
 
افضل حالات المؤمن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كولا ماكس ||سودانية الملامح .. عالمية الروئة ® :: المنتديات الإدارية :: أرشيف كولا ماكس-
انتقل الى: