كولا ماكس ||سودانية الملامح .. عالمية الروئة ®


سودانية الملامح .. عالمية الروئة ®
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 بين ليلى وجاكي .. وعقدة النقص !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو نادر
Admin
Admin


♣ مشَارَڪاتْي » : 1943
♣ التسِجيلٌ » : 29/11/2012

مُساهمةموضوع: بين ليلى وجاكي .. وعقدة النقص !!   الخميس يونيو 13, 2013 9:04 pm


بين ليلى وجاكي .. وعقدة النقص !!

في شتاء عام ألفين وعشرة، قررت ترك العمل في "جنوب الجنوب" وحزمت متاعي منتقلاً من مهجر إلى آخر.
قررت الانتقال من بلاد قوس قزح إلى جزيرة العرب.

كان من أهم دوافع القرار أن لدي عصفورة ( ابنتي ) في عامها الرابع، وكنت أوقن أني لو بقيت في ديار العجم لصارت لغتها الأولى اللغة الإنكليزية.
وأنا رجل لا يضيق بشيء ضيقه أن يشقى عقديْن كيْ يربي سمسارا حضاريا في أحسن الحالات..


كانت ليلى تدرس في روضة تعتبر عريقة وممتازة، فقد كانت خاصة بالبيض أيام التمييز العنصري. دخلتُ إلى المدرسة
في أحد الصباحات الوضاءة بجوهانزبيرغ، فخرجت لي سيدة بيضاء تتهادى في عقدها الرابع ما زلت أذكر أنها تدعى "جاكي".
بادرتني قائلة: "سمعت أن ليلى ستغادر. لدي وصية واحدة: احرص على أن لا تدرس بنتك إلا في مدارس أمريكية أو بريطانية محضة".



بادلت السيدة ابتسامتها التجارية بابتسامة ورددتُ: "سرّ تركي لهذه الديار هو الخوف من أن تظل ليلى تدرس بالإنكليزية فقط ،
مما سيحرمها من لغة تختزن أربعة عشر قرنا من الثقافة والفكر والتاريخ.

إنها اللغة الوحيدة على ظهر الأرض التي يوجد بها كتاب سماوي بنصه الأصلي هي لغتي التي أهوى.. اللغة العربية.
إنها لغة عتيقة تختزن الذاكرة الجمعية لبني قومي، ولو فات بنتي إتقانها وهي صغيرة لن تتقنها وهي كبيرة.


ثم كان مما قلت لجاكي أني أشجع دراسة اللغات الأجنبية وأني أومن – كما قال عبد الرحمن بدوي- بأن اللغات كالبنيان يشد بعضها بعضا،
لكني أحرص على لغتي من أي لغة أخرى ولن أتمكن من الاطمئنان على لغة بنتي إذا ظلت في محيط إنكليزي ضاغطٍ ثقافيا.


وبفضل الله- ثم بفضل قراري ذاك - ها هي ليلى اليوم تتحدث لغة عريبة صقيلة إضافة إلى تعاطٍ مميز مع لغة أجنبية.


تذكرت هذه القصة قبل أيام وأنا أقرأ تغريداً لزميلتي الإعلامية ديمة الخطيب.
كتبت ديمة على صفحتها العبارات التالية:

"تحدثت مع طفل عربي بالعربية فرد بالانكليزية، أصررت على العربية، فقال: دونت يو سبيك انغليش؟ قلت: لا. فسخر مني أمام
الأطفال: شي دازنت نو انغليش".


وللعلم فإن الزميلة ديمة تتقن خمس لغات، لكن لديها حسا حضاريا شفافا، ولا تعاني من عقدة النقص التي تكبل معظم الخريجين في ديارنا.

قرأت ذلك التغريد فتذكرت حجم أثر عقدة النقص التي تأكل مجتمعاتنا في العالم الثالث، وخصوصا في العالم العربي.

متى سيفهم العرب أن الأمم لا تتحرر ثقافيا واقتصاديا إلا إذا تحررت من عقد النقص ونظرت إلى الحياة من خلال ثقافتها الذاتية وشرحتها
بلغتها الخاصة لا بعدساتٍ وألسنةٍ مستعارة؟


إن التغيير يبدأ باحترام الإنسان لذاته. فقد ظل العبيد تاريخا يمثلون ستين في المائة من سكان المدن الكبرى إلا أنهم ظلوا في قيد الأسر
بسبب اقتناعهم بأنهم عبيد... لكنهم تحرروا وتحررت معهم البشرية عندما نظروا إلى أنفسهم باحترام.متى نحترم ذواتنا؟



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://colamax.ahlamontada.com
 
بين ليلى وجاكي .. وعقدة النقص !!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كولا ماكس ||سودانية الملامح .. عالمية الروئة ® :: المنتديات الإدارية :: أرشيف كولا ماكس-
انتقل الى:  
جميع الحقوق محفوظة  لـمنتديات كولا ماكس
 Powered by Aseer Al Domoo3 ®colamax.ahlamontada.com
حقوق الطبع والنشر©2013 - 2014
جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبر عن وجهة نظر صاحبها .. ولا تعَبر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة منتديات كولا ماكس .
سحابة الكلمات الدلالية
جديد انصاف زكريات الاغاني سليمان هلالية تحميل برنامج شباب احمد حسين محمد السودان اغنية اغاني سودانية 2016 منتصر مدني قرقوري الصادق طلال جديدة صديق صفانا وخنساء