كولا ماكس ||سودانية الملامح .. عالمية الروئة ®


سودانية الملامح .. عالمية الروئة ®
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الحب والرغبة .. عناوين العاطفة !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو نادر
Admin
Admin


♣ مشَارَڪاتْي » : 1943
♣ التسِجيلٌ » : 29/11/2012

مُساهمةموضوع: الحب والرغبة .. عناوين العاطفة !   الخميس يونيو 13, 2013 8:59 pm


الحب والرغبة .. عناوين العاطفة !

بالرغم من قيمة مشاعر الحب عندي و عندكم
و بالرغم من أن الحب يكاد يكون صنم هذا العصر الذي
يُحرق له البخور ، و يُقدم له الشباب القرابين من دمائهم ،
و يُقدم له الشيوخ القرابين من سمعتهم ، و تُرتل له
الأناشيد ، و يُزمر له الزامر ، و يُطبل الطبال ،
و ترقص الراقصة له , ليكون المعبود الأول و المقصود
الأول ، و الشاغل الأوحد و الهدف الأوحد و الغاية
المثلى للحياة التي بدونها لا تكون الحياة حياة .


و بالرغم من أننا جميعا جناة أو ضحايا لهذا الحب ،
و ليس فينا إلا من أصابه جرح أو سهم أو حرق ،
أو أصاب غيره بجرح أو سهم أو حرق .


و أسأل نفسي أولا و أسألكم :



هل تعلمون لماذا يرتبط الحب دائما بالألم ، و لماذا
ينتهي بالدموع و خيبة الآمال ؟!


لأن الحب و الرغبة قرينان .. و إنه لا يمكن أن تحب امرأة
دون أن ترغبها ، و لهذا ما تلبث نسمات الحب الرفافة
الحنون أن تمازج الدم و اللحم ، و الجبلة البشرية
فتتحول إلى ريح و إعصار و زوبعة ، حيث ينصهر اللحم
و العظم في أتون من الشهوة العارمة ، و اللذة الوقتية
التي ما تكاد تشتعل حتى تنطفئ .


هل أقول إن الحب يتضمن قسوة خفية ، و عدوانا مستترا ؟.


نعم هو كذلك إذا اصطبغ بالشهوة ، و هو لابد أن يتلون
بالشهوة بحكم البشرية .


و المرأة التي تشعر أن الرجل استولى على روحها ،
تحاول هي الأخرى أن تنزع روحه و تستولي عليها ..
و في ذلك عدوان خفي متبادل، و إن كان يأخذ شكل الحب.


إن الحب لا يظل حبا صافيا رفافا شفافا، و إنما ما يلبث
بحكم الجبلة البشرية أن يصبح جزءا من ثالوث هو:
الحب و الجنس و القسوة، و هو ثالوث متلاحم يقترن
بعضه ببعض على الدوام.


و لأن قصة الحب التي خالطتها الشهوة ما تلبث أن
تنتهي إلى الإشباع في دقائق، ثم بعد ذلك يأتي
التعب و الملل و الرغبة عند الإثنين في تغيير الطبق،
و تجديد الصنف لإشعال الشهوة و الفضول من جديد..
لهذا ما يلبث أن يتداعى الحب إلى شك في كل طرف
من غدر الطرف الآخر.. و هذا بدوره يؤدي إلى مزيد من
الارتياب و التربص و القسوة و الغيرة، و هكذا يتحول
الحب إلى تعاسة و آلام و دموع و تجريح.



و لهذا لا يصلح هذا الثالوث أن يكون أساسا لزواج..
و لا يصلح لبناء البيوت، و لا يصلح لإقامة الوشائج
الثابتة بين الجنسين.


و من دلائل عظمة القرآن و إعجازه أنه حينما ذكر
الزواج، لم يذكر الحب و إنما ذكر المودة و الرحمة و السكن.


سكن النفوس بعضها إلى بعض.

و راحة النفوس بعضها إلى بعض.

و قيام الرحمة و ليس الحب.. و المودة و ليس الشهوة.


إنها الرحمة و المودة.. مفتاح البيوت.



و الرحمة تحتوي على الحب بالضرورة.. و الحب لا يشتمل
على الرحمة، بل يكاد بالشهوة أن ينقلب عدوانا.


و الرحمة أعمق من الحب و أصفى و أطهر.
و الرحمة عاطفة إنسانية راقية مركبة، ففيها الحب،
و فيها التضحية، و فيها إنكار الذات، و فيها التسامح،
و فيها العطف، و فيها العفو، و فيها الكرم.


و كلنا قادرون على الحب بحكم الجبلة البشرية.


و قليل منا هم القادرون على الرحمة.




أتدرون ما علامات الرحمه المنشوده ..!؟



هي الهدوء و السكينة و السماحة، و رحابة الصدر،
و الحلم و الوداعة و الصبر و التريث، و مراجعة النفس
قبل الاندفاع في ردود الأفعال، و عدم التهالك على
الحظوظ العاجلة و المنافع الشخصية، و التنزه عن
الغل و ضبط الشهوة، و طول التفكير و حب الصمت
و الائتناس بالخلوة و عدم الوحشة من التوحد،
لأن الرحيم له من داخله نور يؤنسه، و لأنه في
حوار دائم مع الحق، و في بسطة دائمة مع الخلق.


و الرحماء قليلون، و هم أركان الدنيا و أوتادها التي

يحفظ بها الله الأرض و من عليها.


فأحب بصدق وارحم ...!




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://colamax.ahlamontada.com
 
الحب والرغبة .. عناوين العاطفة !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كولا ماكس ||سودانية الملامح .. عالمية الروئة ® :: المنتديات الإدارية :: أرشيف كولا ماكس-
انتقل الى:  
جميع الحقوق محفوظة  لـمنتديات كولا ماكس
 Powered by Aseer Al Domoo3 ®colamax.ahlamontada.com
حقوق الطبع والنشر©2013 - 2014
جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبر عن وجهة نظر صاحبها .. ولا تعَبر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة منتديات كولا ماكس .
سحابة الكلمات الدلالية
مدني صفانا صديق اغاني طلال قرقوري تحميل هلالية برنامج محمد اغنية السودان حسين انصاف سودانية 2016 جديدة جديد شباب سليمان احمد الاغاني منتصر وخنساء الصادق زكريات