كولا ماكس ||سودانية الملامح .. عالمية الروئة ®


سودانية الملامح .. عالمية الروئة ®
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 معنى الوحي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو نادر
Admin
Admin


♣ مشَارَڪاتْي » : 1944
♣ التسِجيلٌ » : 29/11/2012

مُساهمةموضوع: معنى الوحي   الثلاثاء أبريل 16, 2013 8:54 am

الوحي هو إعلام الله تعالى من اصطفاه برسالته كل ما أراد إطلاعه عليه من أمره وعلمه وهو آتيه ليبلغه إلى من شاء الله تعالى من خلقه.
فالوحي أمر مشترك بين جميع رسل الله ، كما جاء في قوله تعالىSad(إنا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوح والنبيين من بعده وأوحينا إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وعيسى وأيوب ويونس وهارون وسليمان وآتينا داود زبوراً ورسلا قد قصصناهم عليك من قبل ورسلا لم نقصصهم عليك وكلم الله موسى تكليما))

إمكانية وقوع الوحي
الوحي أمر واقع لا يمكن إنكاره عند كل من آمن بوجود الله تعالى وكمال قدرته ، فالخالق المدبر يرعى خلقه بما شاء من أنواع التدبير والرعاية ، والصلة بين الخالق وخلقه إنما تكون عبر رسله ، ورسل الله لا يعرفون مراد الله إلا عن طريق الوحي سواء كان بواسطة أو بغير واسطة. فالعقل السليم لا يستبعد إمكانية الوحي ، لأن الخالق القادر لا يصعب عليه شئ.

حقيقة الوحي الرباني
الوحي ليس معاناة ذاتية يعالجها النبي في نفسه ، بمعنى أنه ليس ضربا من ضروب الكشف والإلهام الذي يكتسبه الإنسان بممارسة بعض الرياضات الروحية العنيفة بل الوحي حوار علوي بين ذاتين: ذات متكلمة آمرة معطية ، وذات مخاطبة مأمورة متلقية. ولم يخلط النبي محمد صلى الله عليه وسلم-والأنبياء عليهم الصلاة والسلام- بين ذواتهم الإنسانية المأمورة المتلقية وبين ذات الوحي الآمرة المتعالية، فالإنسان واع أنه إنسان ضعيف بين يدي الله ، يخاف عذاب ربه إن عصاه، ويرجو رحمته ، ويستمد منه العون ، ويصدع بما يأمره به ، وأحيانا يتلقى العتاب الشديد ، ويعترف بعجزه المطلق عن تبديل حرف من كتاب الله ، قال تعالى: (( وإذا تتلى عليهم آياتنا بينات قال الذين لا يرجون لقاءنا ائت بقرآن غير هذا أو بدله قل ما يكون لي أن أبدله من تلقاء نفسي إن أتبع إلا ما يوحى إلى إني أخاف إن عصيت ربي عذاب يوم عظيم قل لو شاء الله ما تلوته عليكم ولا أدراكم به فقد لبثت فيكم عمرا من قبله أفلا تعقلون))
كل هذا وغيره يحمل على الإقناع بالفرق الذي لا يتناهى بين ذات الخالق وذات المخلوق ، وبين صفة الخالق وصفة المخلوق ، وبين أسلوب الخالق وأسلوب المخلوق.

تفريق النبي بين كلامه وكلام الله
ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يحرص على التفريق بين أحاديثه التي يصوغها بأسلوبه الخاص وهو ما يعرف بالحديث النبوي-رغم أن أصلها من الوحي عن طريق الإلهام-وبين الوحي القرآني ، بل منع بادئ الأمر أن يُكتب منها شئ مع القرآن، حتى تبقى للقرآن منزلته الخاصة في كونه لفظاً ومعنى من عند الله تعالى ، ولا يختلط به شئ من كلام الناس.
وكان- صلى الله عليه وسلم- يفرّق بين ما يقوله عن اجتهاد من نفسه وبين ما ينسبه إلى الله تعالى ، ولهذا قال Sadإنما أنا بشر مثلكم وإن الظن يخطئ ويصيب ، ولكن ما قلت لكم: قال الله ، فلن أكذب على الله).

الرسول لا يملك من أمر الوحي شيئا
فالوحي قوة خارجة عن ذات النبي لا يملك التصرف فيها بما شاء ، ومما يؤكد ذلك أنه كانت تنزل بالنبي أو بأحد ممن حوله أحيانا نوازل تتطلب حلا سريعا ،لكنه لا يجد فيها قرآنا يقرؤه على الناس ، فيلتزم الصمت ، وينتظر ، وربما طال الانتظار ، وهو في حاجة ملحة للجواب والفرج , لحكمة يعلمها الله تعالى. مثال ذلك: حادثة الإفك ، وهي الفرية على عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم من قبل بعض المنافقين بما هي بريئة منه، وأخذ الناس يلوكون عرض النبي النقي ، حتى بلغت القلوب الحناجر ، وهو لا يملك أن ينهي هذه المشكلة ، بل غاية ما قاله : (يا عائشة ، أما إنه بلغني كذا وكذا "، فإن كنت بريئة فسيبرؤك الله ، وإن كنت ألممت بذنب فاستغفري الله) ومضى شهر بأكمله ، حتى نزل الوحي ببراءة عائشة ، وطهارة بيت النبوة وخلاصة الأمر: أن الوحي حالة غير اختيارية ، وعارض غير عادي وقوة خارجية ، وهو قوة عالمة ، لأنها توحي علماً ، وهو قوة خيرة معصومة ، لأنه لا يأتي إلا بالحق ، ولا يأمر إلا بالرشد

كيفية وحي الله تعالى إلى ملائكته
جاء في القرآن الكريم ما ينص على تكليم الله ملائكته ، كما في قوله تعالىSad( وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها )) وكما في قوله تعالىSad( إذ يوحي ربك إلى الملائكة أني معكم فثبتوا الذين آمنوا)) فوحي الله إلى ملائكته تكلم من الله ، وسماع من الملائكة

طرق إعلام الله تعالى رسله
وحي الله تعالى إلى رسله يكون بواسطة وبغير واسطة:-
الوحي بواسطة : وهو الملك جبريل عليه السلام ، ويكون ذلك بإحدى حالتين:
اللحالة الأولى: أن يأتيه الملك بصوت مثل صلصلة الجرس وهي أشد على الرسول صلى الله عليه وسلم فالصوت القوي يثير عوامل الانتباه ، فتتهيأ النفس بكل قواها لقبول أثره ، فإذا نزل الوحي بهذه الكيفية على الرسول صلى الله عليه وسلم نزل عليه وهو مستجمع القوى الإدراكية لتلقيه وحفظه وفهمه.
الحالة الثانية: أن يتمثل له الملك رجلا ويأتيه في صورة بشر ، وهذه الحالة أخف من سابقتها ، حيث يكون التناسب بين المتكلم والسامع ، ويأنس رسول النبوة عند سماعه من رسول الوحي ، ويطمئن إليه اطمئنان الإنسان لأخيه الإنسان.
وكلتا الحالتين مذكورة في سؤال الحارث بن هشام رضي الله عنه قال النبي صلى الله عليه وسلم :يا رسول الله ،كيف يأتيك الوحي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم Sadأحيانا يأتيني مثل صلصلة الجرس ،وهو أشد علي ،فينفصم عني وقد وعيت عنه ما قال ،وأحيانا يتمثل لي الملك رجلا فيكلمني فأعي ما يقول)
الوحي بغير واسطة :من ذلك:
1- الرؤيا الصالحة في المنام: فعن عائشة رضي الله عنها قالت: ( أول ما بدئ به الرؤيا الصالحة في النوم ، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح ) أي في قوة ودقة تحققها وتصديقها.
وكان ذلك تهيئة لرسول الله صلى الله عليه وسلم حتى ينزل عليه الوحي يقظة لكن ليس في القرآن شئ من هذا النوع لأنه نزل جميعه يقظة.
ومما يدل على أن الرؤيا الصالحة للأنبياء في المنام وحي يجب اتباعه ما جاء في قصة إبراهيم الخليل عليه السلام من رؤيا ذبحه لابنه ، وقد حكى الله قصته في قوله : (( فبشرناه بغلام حليم فلما بلغ معه السعى قال يا بني إني أرى في المنام أني أذبحك فانظر ماذا ترى قال يا أبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين فلما أسلما وتله للجبين وناديناه أن يا إبراهيم قد صدقت الرؤيا إنا كذلك نجزي المحسنين إن هذا لهو البلاء المبين وفديناه بذبح عظيم وتركنا عليه في الآخرين سلام على إبراهيم كذلك نجزي المحسنين إنه من عبادنا المؤمنين)) ولو لم تكن هذه الرؤيا وحيا يجب اتباعه لما أقدم إبراهيم عليه السلام على ذبح ولده لولا أن منّ الله عليه بالفداء.
والرؤيا الصالحة ليست خاصة بالرسل فهي باقية للمؤمنين وإن لم تكن وحياً ، كما جاء في الحديث: (لم يبق من النبوة إلا المبشرات قالوا : وما المبشرات ؟ قال: الرؤيا)
2- الكلام الإلهي من وراء حجاب يقظة بدون واسطة:
وهذا ثابت لنبي الله موسى عليه السلام قال تعالى ((ولما جاء موسى لميقاتنا وكلمه ربه)) وقال ((وكلم الله موسى تكليما)) كما ثبت التكليم لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم ليلة الإسراء والمعراج حين عرج به إلى السماء وكلمه ربه ,وأنواع الوحي المتقدمة ذكرها الله تعالى في مثل قولهSad( ما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحياً أو من وراء حجاب أو يرسل رسولا فيوحي بإذنه ما يشاء إنه عليم حكيم))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://colamax.ahlamontada.com
 
معنى الوحي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كولا ماكس ||سودانية الملامح .. عالمية الروئة ® :: المنتديات الإدارية :: أرشيف كولا ماكس-
انتقل الى: