كولا ماكس ||سودانية الملامح .. عالمية الروئة ®


سودانية الملامح .. عالمية الروئة ®
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 لو أن لنا أن نستخدم كلمة واحدة لوصف التوجه العام لما نُطلق عليه "العصر الحديث" فستكون هذه الكلمة هي decentralization، أو اللامركزية.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو نادر
Admin
Admin


♣ مشَارَڪاتْي » : 1943
♣ التسِجيلٌ » : 29/11/2012

مُساهمةموضوع: لو أن لنا أن نستخدم كلمة واحدة لوصف التوجه العام لما نُطلق عليه "العصر الحديث" فستكون هذه الكلمة هي decentralization، أو اللامركزية.   الأربعاء نوفمبر 16, 2016 12:17 pm

لو أن لنا أن نستخدم كلمة واحدة لوصف التوجه العام لما نُطلق عليه "العصر الحديث" فستكون هذه الكلمة هي decentralization، أو اللامركزية.

اللامركزية تعني تناقص سيطرة المؤسسات في مُقابل تعاظم قُوة الأفراد. هي تعني اختفاء الحاجة لوجود وسيط؛ بدلًا من أن تمتلك المؤسسات الكبيرة والحكومات حق حصري وقسري في تنظيم الوصول للخدمات و مُراقبة تفاعلات الأفراد -بدون أية أسباب منطقية- التوجه العام هو تمكين الأفراد من التواصل والتبادل المُباشر، فرد لفرد، بدون أي وسيط في المُنتصف.

اللامركزية كانت هي الوضع الطبيعي في الماضي، عندما كانت المُجتمعات البشرية صغيرة. شكل العالم كما هو الآن، بل وفكرة "الدولة القومية" من الأساس، لم تكن هي الوضع السائد. في الحقيقة، لم تكُن هناك أي دُول حقيقية بالمفهوم الحالي قبل القرن الـ 18؛ لم تكُن هُناك الحدود التي نعرفها الآن، ولم تكُن السُلطات مُركزة كما هي الآن. الحروب، تضخم المُجتمعات البشرية وتعقدها، ثُم اقتصاديات العصر الصناعي، هو ما أدى إلى الشكل الحالي للعالم. المقال [1] يُعطي لمحة مُفصلة عن هذا الأمر، والذي أنصح جدًا بقراءته.

لو دققنا النظر، الانتقال من اللامركزية إلى المركزية لم يكُن بسبب ضعف في الأولى، على قدر ما كان بسبب عدم توفر الينية التحتية التقنية اللازمة لدعمها.

ولكن ماذا عن الآن؟ الوضع الحالي مُختلف تمامًا. الآن لدينا البنية التحتية اللازمة؛ كل التقنيات التي وُلد بسببها العصر الرقمي وعصر الاتصالات وعلى رأسها الإنترنت. ولكن على الرغم من ذلك، لا يزال العالم يُدار وفقًا لظروف نشأت في القرن الـ 18.

يُمكنك أن ترى ما الذي نتحدث عنه هُنا على المستوى الشخصي. بوجود الإنترنت، بإمكان الأفراد الاتصال ببعضهم البعض بدون الحاجة لشركات الهواتف، إرسال المُستندات بدون الحاجة لبريد، نشر المقالات بدون الحاجة لجريدة، مُشاهدة وصناعة ونشر أي مُحتوى مرئي أو صوتي بدون الحاجة لشركات إعلام، وحتى التعلم بدون الحاجة للذهاب لجامعة. لو أخذنا الأمر خُطوة للأمام، بإمكان الأفراد بيع خدماتهم بدون الحاجة للعمل في شركة، بل وتنظيم تعاملاتهم المالية بدون المرور بالنظام المالي الحالي بأكمُله، عن طريق العُملات الإلكترونية. يبدو الأمر وكأن بإمكان الفرد تسيير أغلب حياته بدون الحاجة للمؤسسات أو الأنظمة التقليدية التي كان يتحتم عليه البقاء تحت رحمتها في الماضي. هذا بالضبط هو ما تعنيه اللامركزية.

لا أحد يعلم إلى متى سيصمد النظام العالمي الحالي، ولكن عاجلًا أم آجلًا، هذا الوضع سيتغير. ولحسن الحظ، ليس علينا الانتظار.

مصدر: [1] https://goo.gl/IrbU2k
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://colamax.ahlamontada.com
 
لو أن لنا أن نستخدم كلمة واحدة لوصف التوجه العام لما نُطلق عليه "العصر الحديث" فستكون هذه الكلمة هي decentralization، أو اللامركزية.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كولا ماكس ||سودانية الملامح .. عالمية الروئة ® :: الأقسام العامة :: المواضيع العامة والمنوعة-
انتقل الى:  
جميع الحقوق محفوظة  لـمنتديات كولا ماكس
 Powered by Aseer Al Domoo3 ®colamax.ahlamontada.com
حقوق الطبع والنشر©2013 - 2014
جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبر عن وجهة نظر صاحبها .. ولا تعَبر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة منتديات كولا ماكس .
سحابة الكلمات الدلالية
صفانا انصاف الاغاني قرقوري صديق سودانية وخنساء طلال تحميل 2016 جديدة شباب اغاني حسين احمد الصادق اغنية مدني برنامج منتصر زكريات سليمان محمد جديد هلالية السودان