كولا ماكس ||سودانية الملامح .. عالمية الروئة ®


سودانية الملامح .. عالمية الروئة ®
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 ماهي الكُتب التي قرأتها العام الماضي؟ ما هي الكُتب التي تُخطط لقراءتها العام القادم؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو نادر
Admin
Admin


♣ مشَارَڪاتْي » : 1944
♣ التسِجيلٌ » : 29/11/2012

مُساهمةموضوع: ماهي الكُتب التي قرأتها العام الماضي؟ ما هي الكُتب التي تُخطط لقراءتها العام القادم؟   الإثنين ديسمبر 29, 2014 6:45 pm

بما أن السؤال تكرر فسأجيب مرة أخرى.

س: ماهي الكُتب التي قرأتها العام الماضي؟ ما هي الكُتب التي تُخطط لقراءتها العام القادم؟
ج: تقريبًا أنا لا أقرأ الكُتُب!

في حين أن عدد الكُتُب التي تقوم بقراءتها يُمثّل مقياسًا جيدًا لمقدار المعرفة التي حصّلتها خلال فترة زمنية مُحددة (عام مثلًا)، فهو ليس المقياس الوحيد في الوقت الحالي؛ الكُتب لم تعُد الطريقة الوحيدة لاكتساب المعرفة، كما أنها قد لا تكون الطريقة الأفضل في كُل الحالات. أنا أعتمد بصورة رئيسية على أسلوب "القراءة الحُرة".

ما أعنيه بالقراءة الحُرة هو أنني بدلًا من اختيار "عناوين" مُحددة لقراءتها، أقوم بتحديد "موضوعات" لتعلّمها، ثم أقوم "بالاعتكاف" عليها فترة زمنية مُحددة مُتصلة يختلف طولها وفقًا لصعوبة الموضوع ومدى العُمق الذي أود الوصول إليه. هُناك موضوعات أنتهي منها في بضعة ساعات فقط، وهُناك موضوعات قد لا أنتهي منها قبل 3 أشهر. لاحظ أن ما أقصده بالاعتكاف هُنا هو المعنى الحرفي للكلمة؛ أنا أنقطع عن فعل أي شيء خلال تلك الفترة (تقريبًا) وأتفرغ للبحث والقراءة في هذا الموضوع. أعتمد على الإنترنت بصورة رئيسية في تحصيل المعرفة، وأرجع للكُتب فقط عند الحاجة، وفي الغالب لأجزاء أو فصول معينة منها (ولهذا لا أتذكر أنني أكملت قراءة كتاب لنهايته منذ عدة سنوات!)

____________________________

السبب في أنني أُفضّل هذه الطريقة هو التالي:

1- إذا تعاملت مع القراءة كعملية تعليمية، فستجد أن استخدام الكُتُب فقط يماثل التعلُّم بالأسلوب التقليدي، بينما القراءة الحُّرة تُماثل التّعلُّم بالأسلوب الذي يرتكز على إحتياجات المُتعلم (كتبت موضعًا تفصيليًا عن الفرق بينهما: http://goo.gl/TsP7NF وبالمناسبة هذا الموضوع نفسه هو نتاج تعلُّم بأسلوب القراءة الحُرّة، وليس بأسلوب قراءة الكُتُب.)

2- لا يقتصر على وجهة نظرة واحدة للموضوع (مؤلف الكتاب)، وبالتالي ستمتلك رؤية أوسع. بالإضافة إلى ذلك، ستقلل فرص تعصّبك لرأي مُعيّن من البداية فقط لأنك لا تعرف غيره.

3- ستتعرف على موضوعات جديدة مُرتبطة وغير مُرتبطة خلال عملية البحث، وفي كثير من الأحيان ستجد أن هذه الموضوعات أهم من الموضوع الأصلي!

4- تنمية قُدراتك البحثية والنقدية، وهذه الميزة تحديدًا هي الأهم على الإطلاق (والأصعب في الإتقان) من بين كل مميزات القراءة الحُرّة. يُمكنك أن تنظر للكُتب على أنها نتاج خبرات بحثية ونقدية لآخرين، لذا هي ستختصر عليك وقتًا في إعادة البحث عن أشياء مُعيّنة وستعرض لك الأشياء من زاوية معينة. ولكن ماذا عنك أنت؟ ما لم تقم بالبحث بنفسك فلن تتعلمه، ومالم تتعلم كيف تبحث فلن تتعلم كيف تنتقد الأفكار. الأمر مُشابه لحقيقة أنك لن تتعلم كُرة القدم بمُشاهدتها فقط. إن كُنت تعتقد أن الموضوعات التي أطرحها جيدة وأن أسلوبها جيد فهذا يعود بالدرجة الأولى لكوني أبحث كثيرًا، وليس لكوني أقرأ كثيرًا ( وبهذا أفشينا سر المهنة ).

____________________________

بالطبع لا يوجد شيء كامل. من العيوب الرئيسية لهذه الطريقة أنك قد تستخدمها في غير موضعها، كأن لا تنتهي أبدًا من قراءة رواية ما لأن أحد الإشارات التي ظهرت فيها عبارة عن رواية أخرى أفضل، أو لأنك اكتشفت أن عنوان الرواية يُشير إلى شحص أكثر إثارة للإهتمام من الرواية ذاتها!
لهذا السبب لم أتحرك خطوة واحدة بعد أن أمطرت السماء أسماكًا وتبع العجوز ناكاتا ذلك الكلب المخيف الذي قاده إلى خارج المدينة في الفصل 15 من رواية Kafka on the Shore. بالرغم من أنني لا أقرأ الروايات، إلا أن مقالًا قرأته عن أسلوب موراكامي شجعني على البحث عن رواياته. لا تزال لدي النية لإكمالها، وإن كُنت لا أعرف متى بالضبط!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://colamax.ahlamontada.com
 
ماهي الكُتب التي قرأتها العام الماضي؟ ما هي الكُتب التي تُخطط لقراءتها العام القادم؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كولا ماكس ||سودانية الملامح .. عالمية الروئة ® :: المنتديات الإدارية :: أرشيف كولا ماكس-
انتقل الى: